وزارة الزراعة Alsco Software

مشروع الارصاد الجوية الزراعية

شبكة الأرصاد الجوية الزراعية في العراق

  

مقدمة :

تشكل الأرصاد الجوية الزراعية فرعاً متخصصاً من علم الانواء التطبيقي ويمكن تعريفها بانها التطبيقات العملية للمعلومات والبيانات الخاصة بالطقس والمناخ في مجال الزراعة كما يمكن تعريفها بانها دراسة الظواهر الجوية المختلفة وتقديم الخدمات الممكنة بهدف الحد أو التخفيف من الآثار السلبية لتلك الظواهر على الإنتاج الزراعي والمساهمة في تحسين استخدام الموارد الطبيعية في الزراعة من اجل زيادة الانتاج الزراعي وتحسين نوعيته.

وسعياً من وزارة الزراعة العراقية لتطبيق الأساليب والطرق العلمية في التخطيط والتنفيذ لمشاريع زراعية سليمة ومستدامة اقتصادياً ومتلائمة بيئيا فقد باشرت الوزارة بتنفيذ مشروعا خدميا بحثيا ارشاديا للارصاد الجوية الزراعية يتضمن انشاء شبكة من المحطات المناخية الاوتوماتيكية موزعة في كافة المناطق الزراعية في البلد ومعززة بنظام فعال للمراقبة ونشر البيانات والمعلومات في الاوقات المناسبة للمستفيدين.

الاهداف

1-    انشاء قاعدة بيانات مناخية زراعية رصينة و موثوق فيها ومستدامة لاستخدامها في الاغراض التخطيطية والبحثية والارشادية والتعليمية ذات العلاقة بقطاع الزراعة والمياه بصورة خاصة وكافة القطاعات الاخرى المستفيدة عموما .

2-    توفير بيانات ومعلومات الطقس في الوقت الحقيقي و تسهيل الوصول اليها بشكل ميسر من قبل المستفيدين .

3-     توفير توقعات الطقس القريبة والمتوسطة المدى وفق نظام مرتبط بمعلومات الشبكة .

4-    توفير التحليلات والاستشارات والتوصيات  في الأوقات المناسبة إلى المستفيدين من ذوي العلاقة  وبما يساهم في دعم اتخاذ القرارات المناسبة في الاوقات المناسبة.

المستفيدون    

 1-المزارعون    2 - المخططون الزراعيون  3-الباحثون الزراعيون            4- المرشدون الزراعيون   

 5-المنتجون     6- المستثمرون الزراعيون  7- الجامعات والكليات الزراعية   8- الوكالات الحكومية

 9-القطاع الخاص        10- المنظمات غير الحكومية         11- مانحو المساعدات الدولية.

الفوائد  

          أهم الفوائد المباشرة المتوقعة ستكون في المجالات التالية :

  1. رفع كفاءة استخدام مياه الري وتقليل الهدر فيها  عن طريق حساب المتطلبات المائية الحقيقية للمحاصيل الزراعية المختلفة وذلك بتقدير معدلات التبخر- نتح باستخدام المعلومات المناخية .
  2. تحديد الوقت الأمثل لبدء الزراعة وأوقات الحصاد المناسبة للمحاصيل الزراعية المختلفة.
  3. إصدار التحذيرات المناسبة عن الآفات الزراعية والأمراض الحيوانية التي تصاحب ظروف جوية معينة وتحديد أوقات المكافحة الملائمة.
  4. التنبؤ بالظواهر الجوية الضارة مثل كالجفاف والصقيع والبرد واللفحة الحرارية والأعاصير والسيول والتحسب لمواجهتها وتخفيف آثارها.
  5. دراسة تأثيرات العوامل الجوية على البيئة والمشاكل التي ترافقها مثل مشاكل تعرية التربة والزحف الصحراوي.
  6. المساعدة في إعداد خرائط التقسيم البيئي الزراعي اعتماداً على التوزيعات الخاصة بالمناخ الزراعي وربطها مع استخدامات موارد الأراضي والمياه بهدف اختيار الأصناف المناسبة من المحاصيل الزراعية و الثروة الحيوانية وحسب المشابهات المناخية الزراعية .
  7. إصدار التوجيهات الملائمة بشأن استخدامات الأسمدة ومبيدات الأعشاب.
  8. إعداد دراسات خاصة بمشاريع استخدامات الطاقة البديلة في مجال الزراعة كالطاقة الشمسية وطاقة الرياح.
  9. مجالات تطوير الثروة السمكية.

      10. مجالات تطوير تربية بعض الحشرات النافعة النحل.

تصميم البرنامج

  يتكون برنامج الأرصاد الجوية الزراعية الشامل من 6 مكونات أساسية وهي :

1-    المراقبة الجوية والبيئية.

2-    نقل البيانات ووسائل الاتصالات.

3-    معالجة البيانات الجوية مع إدارة الشبكة.

4-    إعداد التقارير المناخية ونشرها.

5-    تطوير البحوث والتقارير.

 6- التدريب والتعليم.

1- المراقبة الجوية والبيئية

          وتمثل الجزء الأساسي من البرنامج وتتضمن شبكة محطات رصد جوي زراعية أوتوماتيكية حديثة تستخدم لرصد عناصر المناخ الأساسية المؤثرة على الإنتاج الزراعي (درجة حرارة الهواء ، الرطوبة النسبية ، الإشعاع الشمسي ، سرعة واتجاه الرياح ، كمية الأمطار ، الضغط الجوي، درجة حرارة التربة) ، فضلاً عن عناصر اختيارية إضافية يمكن استخدام مقاييس ومتحسسات إضافية لقياسها مثل (معدلات التبخر ، رطوبة التربة ، تعرق أوراق النبات .. الخ) .

تم الاخذ بنظر الاعتبار المعطيات الاتية في توزيع محطات الرصد الجوية الزراعية في مناطق البلاد المختلفة :

1-   توزيع الاقاليم المناخية الزراعية وحسب المشابهات البيئية الزراعية.

2-   مناطق الانتاج الزراعي الفعلية الحالية في البلد وكثافتها حسب نوع الزراعة المروية منها والمطرية.

3-   انشطة وفعاليات وبرامج وزارة الزراعة وخاصة الانشطة البحثية والارشادية وتطوير المراعي .

4-   ضمن المواقع التابعة لوزارة الزراعة من محطات بحثية ومواقع إرشادية ومشاريع خدمية أخرى

تردد الرصد (مدة الرصد المناخية)

          ويمثل الفاصلة الزمنية بين رصدة جوية وأخرى وعلى أساسه يتم اختيار نظام مخرجات البيانات المناخية من محطة الرصد الأوتوماتيكية وقد تم تحديد تردد الرصد ضمن شبكة وزارة الزراعة كالآتي :

1- رصدة جوية لكل ساعة (24 ساعة/يوم) تتضمن القيم العليا والدنيا والمعدلات

2- ملخص بالمعدلات اليومية للقياسات

فوائد استخدام شبكة محطات أرصاد جوية أوتوماتيكية

          يمتاز استخدام المحطات الارصادية الأوتوماتيكية :

1-     جمع المعلومات في الوقت الحقيقي (معلومات حية).

2-    دقة وجودة عالية للبيانات المرصودة والمسجلة.

3-    إجراء عمليات تحليل البيانات في نفس وقت التسجيل.

4-    معالجة البيانات المسجلة من كافة أنحاء الشبكة مركزياً.

5-    الدخول إلى البيانات الكترونياً من قبل العديد من المستخدمين.

6-    نشر التقارير والتوصيات في نفس وقت الإعداد لاسلكياً.

 

2- نقل البيانات ووسائل الاتصالات

          وتمثل المرحلة التالية لمرحلة رصد المعطيات المناخية وتتمثل بنقل البيانات المناخية إلى مركز إدارة الشبكة لغرض اتخاذ ما يلزم بشأن تحليلها ومعالجتها تمهيداً لنشرها حيث يتم استخدام الاتصال عبر الاقمار الصناعية لجمع البيانات من المحطات الى مركز الشبكة في وزارة الزراعة

معالجة البيانات الجوية مع إدارة الشبكة

مراقبة جودة البيانات يعتبر المفتاح الرئيسي لنجاح برنامج الأرصاد الجوية الزراعية حيث تتم إجراءات سيطرة نوعية على البيانات بواقع أسبوعي وشهري وسنوي

   

4- إعداد التقارير المناخية ونشرها

  الخطوات التالية سيتم اعتمادها ضمن المرحلة الحالية :

1- قياس وتسجيل قيم العناصر المناخية بنظام رصدة /ساعة و ملخص يومي بالقيم العليا والدنيا والمعدلات.

2- جمع البيانات والمعلومات المتوفرة في مركز الشبكة يوميا و أسبوعيا.

3- تحليل ومعالجة جودة البيانات وإعداد التقارير المناخية الاسبوعية.

4- استخدام البيانات لحساب عدد من القيم مثل التبخر- نتح المرجعي والتجميع الحراري .

5- إصدار نشرة دورية شهرية عبر الانترنت تتضمن البيانات والمعلومات بصيغة جداول مناخية ومخططات وخرائط اضافة الى تقرير ملخص للنشرة.

6-اتاحة البيانات المناخية التاريخية المسجلة في محطات الشبكة و تحديثها بصورة مستمرة.

7-نشر التقارير المناخية السنوية

5- البحث الزراعي وتطوير التطبيقات

          تأتي أهمية البحوث المعتمدة على شبكة الأرصاد الجوية لكون الاستشارات الزراعية التي ستقدم لأصحاب المصالح المحليين ستكون موثوقا فيها من قبلهم وفي النهاية تقليل المخاطر في عملية اتخاذ القرارات.

          ويمكن تلخيص أهم المجالات التي يمكن فيها تطوير أبحاث زراعية اعتماداً على المحطات الارصادية بما يلي :

أ‌-      تحديث قيم معامل المحصول الخاصة باحتساب الاحتياجات المائية للنبات وحسب توصيات منظمة الأغذية والزراعة الدولية (FAO).

ب‌-   اختيار نوع المحصول المثالي والغطاء النباتي

ت‌-   مواعيد الإنبات المثالية

ث‌-   حسابات التجميع الحراري ومراحل نمو المحاصيل ومواعيد الحصاد الافضل

ج‌-   وقاية المزروعات واستخدامات المبيدات

ح‌-   استخدامات الأسمدة

  • وبالمقابل ستستفيد الارصاد الجوية من البحوث الزراعية المحلية لمعايرة وتقييم وتحسين نوعية البيانات.

 

6- التدريب والتعليم

          يعتبر التدريب والتعليم مهماً جداً في إعداد وتنفيذ برنامج أرصاد جوي زراعي شامل وحديث وخصوصاً بالنسبة للبرامج التي تطبق في البلدان ذات الخبرة القليلة في هذا المجال ويتعلق التدريب والتعليم المطلوب بأهم الجوانب التالية :

أ‌-      اختيار موقع محطة الأرصاد الجوية الزراعية

ب‌-   التنصيب والتشغيل والصيانة

ت‌-  إدارة الشبكة مركزياً.

ث‌-   تحليل وإدارة البيانات والسيطرة النوعية على جودتها.

ج‌-    التوقعات والتنبؤات المناخية للاغراض الزراعية

ح‌-   تطوير البحوث والتطبيقات واستخدام البرمجيات المناخية الزراعية.

خ‌-   نشر التقارير والتنبؤات في الوقت المناسب وبشكل مستمر لكل المستخدمين والمنتفعين

د‌-     تقديم الإرشادات والاستشارات

 

اهم الاعمال المنجزة من العمل لغاية 2014

1-    نصب وتشغيل 46 محطة مناخية في كافة المحافظات

2-    نصب وتشغيل منظومة استلام البيانات بالاقمار الصناعية وربط المحطات بها

3-    التهيئة لاطلاق الموقع الالكتروني للشبكة لغرض نشر نواتج البيانات والمعلومات

4-    تجهيز 15 محطة مناخية جديدة والعمل جاري لتهيئة مواقع نصبها في حسب توفر الظروف المناسبة في البلد

صـورالمتحسسات المنـاخيــة

















نماذج من المحطات






نشرت بتاريخ: 03-12-2012 | مجموع القراءات: 3088
[ رجوع | الصفحة الرئيسية | أعلى ]